استشهد الشاب عمار حمدي مفلح (22 عاما) من قرية أوصرين، برصاص قوات الاحتلال التي اقتحمت بلدة حوارة جنوب نابلس، مساء الجمعة، فيما زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه أطلق النار على شاب فلسطيني نفذ عملية طعن، وأصاب ضابطا وجنديا بجراح طفيفة.

وذكرت تقارير إسرائيلية أن أحد الجنديين أطلق النار على الشاب الفلسطيني؛ فيما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد مفلح، وذلك بعد أن اختطفته قوات الاحتلال وهو مصاب ومنعت طواقم الإسعاف من الوصول إليه. وقالت وزارة الصحة إن "الهيئة العامة للشؤون المدنية، أبلغتها باستشهاد مواطن عقب إطلاق الاحتلال النار عليه في حوارة".

وأظهر مقطع فيديو وثق الإعدام الميداني الذي نفذه جنود الاحنلتل في حوارة، التقطه، جنديا إسرائيليا وهو يتدافع بالأيدي مع أحد الفلسطينيين الذي يحاول الإفلات منه، ومن ثم قام الجندي بإطلاق النار من مسافة صفر تجاه الفلسطيني الذين كان ملقى على الأرض.