أدّى عشرات آلاف المواطنين صلاة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى، رغم القيود التي فرضتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في محيط البلدة القديمة والمسجد المبارك.

 قوات الاحتلال انتشرت في شوارع المدينة ومحيط المسجد الأقصى، وتمركزت عند بواباته، وأوقفت المصلين ودققت في هوياتهم الشخصية، ومنعت دخول المواطنين من الضفة إلى القدس لأداء الصلاة، كما احتجزت الشاب أحمد جعابيص أثناء تواجده أمام باب الساهرة في البلدة القديمة.

وكان آلاف المواطنين من القدس والضفة وأراضي الـ 48 أدوا صلاة الفجر في المسجد الأقصى تلبية لدعوات أطلقت على مدار الأسبوع للمشاركة الواسعة في أداء الصلوات في المسجد للتصدي لمخططات الاحتلال ومستوطنيه