أدانت المحكمة العسكرية في معسكر "سالم" قرب جنين اليوم الاربعاء، الأسير محمد كبها البالغ من العمر42 عاما من سكان قرية طورة قرب بلدة يعبد بقتل المستوطنة  إستير هورغين من مستوطنة "تل منشيه"، في غابة أم الريحان، في كانون الأول الماضي.

وعقدت جلسة للأسير كبها تم خلالها إقرار إدانته بضرب المستوطنة  بحجر على رأسها ما أدى لمقتلها.

وبحسب لائحة الاتهام الموجهة للأسير كبها، أنه "بينما كان يجمع الفطر من الغابة، كان يخطط للهجوم وينتظر المستوطنة التي تمر في المكان بشكل شبه دائم لممارسة رياضة الجري".

كما ادعت لائحة الاتهام أن كبها جرها 3 أمتار وضربها بالحجر مرة أخرى، ثم فر من المكان، وخلع سترته "الملطخة بالدم" وخبأها.

وزعمت النيابة العسكرية في لائحة الاتهام أن الأسير كبها اعترف بتنفيذ العملية، وذلك انتقاما لصديقه الأسير الشهيد كمال أبو وعر، الذي استشهد داخل سجون الاحتلال.

وادعت النيابة العسكرية أن الأسير كبها بحث عدة خطط للرد على استشهاد صديقه أبو وعر، وبضمنها خطط لعملية إطلاق نار ضد جنود الاحتلال، لكن ارتفاع أسعار السلاح دفعه للتخلي عن هذه الفكرة، بحسب مزاعم نيابة الاحتلال.