قال وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس،اليوم الجمعة، خلال جولة عند مشارف مدينة جنين الشمالية، إنه يجري تعاون وثيق بين الأجهزة الأمنية الإسرائيلية المختلفة في عمليات البحث عن الأسرى الفلسطينيين الستة الذين فروا من سجن الجلبوع، يوم الإثنين الماضي، لافتا إلى أن التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية مستمر.

وأشار غانتس إلى أن "نستمر في علاقاتنا مع السلطة الفلسطينية" في إشارة إلى التنسيق الأمني بين الجانبين. واعتبر أنه "ينبغي أن ندرك أن الحديث يدور عن ستة أشخاص يتواجدون بين الملايين الذين يعيشون هنا. وينبغي أن نكون قادرين على معالجة أمر هؤلاء الستة والذين يقدمون المساعدة لهم من دون أن نخرق التوازنات الأخرى داخل المنطق. وآمل أن ينتهي اليوم بهدوء والجيش الإسرائيلي مستعد لأي تطور مهما كان في أحد الأماكن"، حسبما نقلت عنه الغذاعة العامة الإسرائيلية "كان".

وقال غانتس "إنني أنهي زيارة ميدانية وتقييما للوضع مشترك مع كافة الجهات التي تشارك في مطاردة الفارين الستة".