اعتدت الشرطة الاسرائلية على فتى ( 16 عاماً ) من بلدة برطعة بحجة " ان شكله يوحي بأن عمره أكبر من 30 سنة " بحسب ما ذكر والد الفتى براء.

وبحسب والد الفتى محمد كبها : 
"شرطة الاڤوكادو والمندلينا شرطة حماية شركات الدخان والكوكاكولا .
حماة مروجي المخدرات والسلاح... شرطة حراسة مافيات الخاوه والزعرنه...
تعتدي على ابني براء الذي لم يبلغ ال 16 سنة  وذلك زعرنه وعربده منهم وبحجة ان شكله انه اكبر من ثلاثين سنه حسب قولهم.....
اعتدوا على ابني براء وهو بساحة بيت عمته مع اولاد عمته واقتادوه الى مركز شرطة عيرون وهو تحت الضرب والاهانات وحاولوا عمل تحقيق معه عن السلاح والمخدرات ليغطوا على فضيحتهم وعندما تأكدوا بانه تحت الجيل اطلقوا سراحه بدون عرضه على طبيب وبدون اي علاج 
من هنا ...انا والد الطفل براء اوجه كلماتي باني غير ساكت عن حقي وحق ابني واعلنها صراحة اعلاميا وقضائياً باني صاحب حق ومطالب به طال الزمن ام قصر".
 وتابع والد الفتى : " واوجه كلامي الى مدير عام الشرطه كوبي شبطاي لاني وحسب ما سمعت عنه بانه لا يقبل مثل هيك تصرفات صبيانيه من شرطته...اطالبه بان يقوم بالتحقيق مع اصحاب هذا العمل وهم معروفين لدي بالاسم والصوره ومكان عملهم ورقم مركبتهم المدنيه حيث كانوا بلباس مدني وبسياره مدنيه ولم يعرفوا على انفسهم بانهم شرطه....اطالب قائد الشرطه والجهات المختصه بعمل اللازم وكما يجب ...

  واحب ان اذكر الشرطه باني رافض لهذا العمل الجبان من قبل بعض افراد ومستاء كثيراً ولن ولم انساه او اسكت عنه وسأقاضي عناصر الشرطه بالقانون الذي يدعون انهم اهله وعندها حقي سيرضيني ....".