قام انتحاريان من تنظيم " داعش "يوم امس الخميس،نفسيهما وسط عدد كبير من الافغان عند مدخل مطار كابول،ما ادى الى مقتل 13 عسكرياً امريكياً واصابة 18 آخرين، وعدد من القتلى الافغان،20 قتيلاً و 52 مصاباً بحسب ما اعلنت حركة طالبان.

الحكومة الافغانية السابقة تقول ان عدد القتلى تجاوز الـ 60.

التفجير وقع خلال محاولة عدد من الافغان دخول المطار للفرار من افغانستان بعد سيطرة طالبان عيلها.

وتعهّد الرئيس الأميركي جو بايدن الذي بدا واضحاً أنّه صدم من هول ما جرى، "مطاردة" منفّذي الهجوم و"تدفيعهم ثمن" قتلهم العسكريين الأميركيين "الأبطال".

والهجوم الذي تبنّاه "داعش" هو أول اعتداء دموي تشهده كابول منذ سقوطها في أيدي حركة طالبان، في 15 آب/أغسطس، ويأتي قبيل أيام قليلة من الموعد المحدّد لإنجاز القوات الأميركية انسحابها من أفغانستان.