افادت وكالة رويترز إن مصادر من أسرة الأمير الوليد بن طلال أبلغتها بأنه أطلق سراحه بعد أكثر من شهرين على توقيفه.
وقال أحد المصادر إنه وصل إلى منزله.
جاء هذا بعد ساعات من لقاء أجرته معه وكالة «رويترز» من فندق «الريتز كارلتون» بالرياض، وقال فيه إنه يتوقع تبرئته من أي مخالفات وإطلاق سراحه في غضون أيام.
ونفى الأمير الوليد بن طلال الموقوف في إطار حملة المملكة على الفساد، الشائعات حول تعرضه لإساءة المعاملة.
وأكد «الوليد»، في المقابلة، أنه يلقى معاملة طيبة، ووصف شائعات إساءة معاملته بأنها محض كذب.