تلقى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، اتصالاً هاتفيا من الرئيس الأميركي ابلغه بنيته نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن الرئيس عباس حذر من خطورة تداعيات مثل هذا القرار على عملية السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وأضاف: "يؤكد الرئيس مجدداً على موقفنا الثابت والراسخ بأن لا دولة فلسطينية دون القدس الشرقية عاصمة لها وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

ولم يتم تحديد موعد نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب الى القدس.

وتابع أبو ردينة، "سيواصل الرئيس اتصالاته مع قادة وزعماء العالم من أجل الحيلولة دون اتخاذ مثل هذه الخطوة المرفوضة وغير المقبولة".
ويجري الرئيس الأميركي دونالد ترامب سلسلة من الاتصالات مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، وسط تقارير عن عزم أميركا الاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض، ساره ساندرز: "سيجري الرئيس سلسلة اتصالات هاتفية مع قادة أجانب، على الأرجح اليوم".

وكان مسؤول كبير بالإدارة الأميركية قد قال الأسبوع الماضي، إن ترامب سيعلن عن "الاعتراف بالقدس" يوم الأربعاء، وهو قرار سيلغي سياسة أميركية قائمة منذ عقود، وقد يفجر أعمال عنف في الشرق الأوسط.

إلا أن مستشار وصهر ترامب، جاريد كوشنر، كان قد قال، تعليقا على هذه التقارير، إن الرئيس لم يتخذ قرارا نهائيا بعد.