تعتبر كيت ميدلتون، زوجة الامير وليام ايقونة للموضة والاناقة،مما جعل الكثيرين متابعة اطلالاتها.


وصارت سبباً في موضة لا يمكن الحصول عليها الا في عملية تجميل، وهي موضة " الغمازات ".


ودائماً بعد كل إطلالة لكيت، يبحث عشاق الموضة عن مكان شراء الفستان وسعره وطرق الحصول عليه عبر مواقع الانترنت. ولم يقتصر تتبع كيت على الملابس والماكياج فحسب، بل إن "غمازات" كيت صارت هدفا تسعى إليه الكثير من النساء.


ووفقا لصحيفة "إندبندنت" البريطانية، فإن نسبة العمليات الجراحية للحصول على "غمازة" على الوجنة شبيهة بغمازات كيت ميدلتون، زادت بنسبة ثلاثة أضعاف خلال السنوات الأخيرة.

المثير للاهتمام أن "الغمازة" كانت تعتبر عيبا في الوجه لفترة طويلة، لكن مع ارتباط شخصيات شهيرة بالغمازة، بدأ النظر إليها كمظهر جمالي للوجه يضفي سحرا إضافيا على الابتسامة.

ثمة مجموعة من الطرق للحصول على "غمازة" عن طريق العمليات الجراحية، وتستغرق الجراحة ساعة واحدة وتقدر تكلفتها بنحو ألف يورو، وفقا لتقرير نشره موقع "بيلد دير فراو" الألماني. ولا تعطي الجراحة نتائج دائمة إذ تظهر الغمازة في الوجه لمدة لا تزيد عن الشهرين. ولا تخلو الجراحة من إمكانية حدوث انتفاخات أو الإصابة بعدوى.