تم ادراج جامعة بيرزيت الفلسطينية، في اللائحة العالمية لتصنيف QS لعام 2018،وبذلك اصبحت الجامعة ضمن أفضل 3% من الجامعات على مستوى العالم.


وبذلك تكون قد حصلت على أعلى مرتبة لها منذ انشائها في لائحة التصنيف الخاصة بالجامعات العربية في العام 2015.


 وتصنيف QS أحد أهم ثلاثة تصنيفات للجامعات حول العالم، ويصدر سنوياً.
ويتم الإعلان عن قائمته التصنيفية العالمية بالإضافة لقوائم مناطقية لأجزاء مختلفة من العالم، من بينها المنطقة العربية.

وتولي الجامعات حول العالم أهمية خاصة لمراتبها التصنيفية لما لذلك من تأثير على اجتذاب الأساتذة والطلبة المتميزين وتجنيد التبرعات.
وقد نجحت الجامعة هذا العام في دخول اللائحة العالمية للتصنيف التي احتوت على ما يقارب 950 جامعة عالمية تم اختيارها من بين 26 ألف جامعة في العالم. وحازت على هذا التصنيف العالمي 32 جامعة عربية تم اختيارها من بين 500 جامعة عربية من 12 دولة هذا التصنيف، وكانت جامعة بيرزيت إحداها.
واستند هذا التصنيف على ستة معايير بأوزان متفاوتة، حازت الجامعة في جميعها على المرتبة الأولى محلياً، وقد جاءت على النحو التالي:
- 40% لسمعة الجامعة بين الأكاديميين.
- 10% لسمعة الجامعة بين أرباب العمل.
- 20% لمتوسط عدد الاقتباسات لعضو الهيئة الأكاديمية.
- 20% لنسبة أعضاء هيئة التدريس إلى الطلاب.
- 5% لعدد الطلبة الأجانب.
- 5% لعدد الأساتذة الأجانب.
ومن بين المعايير المذكورة، حازت الجامعة على أعلى علامة لها في معيار السمعة الأكاديمية.
وقد شكّل معيار عدد الاقتباسات من الأبحاث المنشورة عاملاً أساسياً آخر أهّل الجامعة لدخول القائمة التصنيفية، حيث نشرت الجامعة خلال السنوات الخمس (2011-2016) ما مجموعه 258 بحثاً في حقول تخصصية متنوعة، حصلت على 1314 إشارة اقتباس.
يشار إلى أنالجامعة تعرضت وتتعرضلاعتداءات إسرائيلية وتقوم قوات الاحتلال باقتحام مقرها الواقع قرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة وتصادرمعدات وأجهزة كمبيوتر، بالإضافة إلى التخريب والتكسير في الممتلكات.