لوحظ في الاونه الاخير ظاهرة عدم قيام المواطنين في بلدة برطعه الشرقية،وهي تقع  داخل الجدار،  بعمل فحوصات لفيروس الكورونا على الرغم من ان اعراض هذا المرض تظهر على عدد كبير منهم، وذلك بسبب ان شركة الامن الاسرائيلية على معبر برطعه ( حاجز برطعة العسكري ) تمنع جميع الاقارب من الدرجه الاولى للشخص المصاب بالكورونا من دخول القرية.

 حيث انه وعند قيام اي شخص بعمل فحص كورونا بالمركز الكوري في مديرية الصحة بمدينة جنين وتكون النتيجه ايجابيه ( مصاب) ،مباشرة يتم منع جميع اقارب المصاب من دخول بلدة برطعه من قبل شركة الامن في معبر برطعه.

الامر الذي أدى الى منع من تظهر عليه الاعراض من القيام بفحص كورونا وبشهادة احد اطباء في البلده بانه توجد عراض لهذا المرض على حوالي ( 350) شخص في البلده ويقومون بممارسة حياتهم الطبيعيه ويحتكون مع المواطنين الاصحاء ويرفضون عمل فحوصات في المركز الكوري خوفا من ان تكون النتيجه ايجابيه ويكونون سببا في منع اقاربهم واهاليهم من الدخول والخروج من والى بلدة برطعه.

 ومن هنا نطالب بلدية برطعه بالعمل على حل هذا الموضوع مع شركة الامن على معبر برطعه عبر القنوات الرسميه من خلال الارتباط الفلسطيني وعطوفة المحافظ .

اللهم اجعل هذا البلد آمناً مطمئناً سخاءً رخاءً وسائر بلاد المسلمين