من غزة إلى الخليل إلى القدس انتهي بجنين اين انتم من قضاء الله وشرعه تنهون حياة اشخاص من اجل ثأر خلاف شك هلوسه لو كان القضاء ينفذ حكم الله في معاقبه الذين خلقوا من ضلع شيطان بأن القاتل يقتل والسارق تقطع يده والزاني يرجم ما وصلنا لحالنا الان ما فسدت الاخلاق وعم جبروت الظلم يا سادة الظلم والفساد لا يحل بفنجان قهوة أو دفع ديه هذا الامر يحتاج عقاب حتى لا تصبحوا لقمة سائغة في فم ابن مسؤول  ذوي سلطه ومال  أو حاكم،كلهم في القضاء سواسيه وتبا لقضاء جائر فاسد.

اترك لكم باقي القصه لترسموها في دواخل عقولكم والسؤال هنا إلى متى سنظل نرتكب تلك الحماقات التي تودي بارواح شعبنا.