حكمت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان اليوم الجمعة،بالسجن مدى الحياة على المدعو سليم عياش،يشتبه بانتمائه لحزب الله اللبناني،بعد ان ادين بمشاركته في اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري في 2005. 

وشكّلت المرافعات الختامية المرحلة الأخيرة من محاكمة المشتبه بهم، وجميعهم عناصر في "حزب الله" اللبنانيّ، بعد أكثر من 15 عامًا من الهجوم الذي أدى إلى مقتل 21 شخصًا آخرين وخلّف 226 جريحا. 

يذكر أن "حزب الله" أعلن في السابق أنه لا يعترف بالمحكمة الخاصة بلبنان التي "لا تعني شيئًا على الإطلاق" في نظره. وكان الأمين العام للحزب حسن نصر الله أعلن الشهر الماضي عدم اعتراف الحركة بهذه المحكمة محذرا "المراهنين" عليها من "اللعب بالنار".

وقالت حينها المحكمة إنها قررت إدانة المتهم سليم عياش بكل التهم الموجهة إليه في قضية اغتيال الحريري، وبرأت المتهمين الثلاثة، حسن مرعي وحسين عنيسي وأسد صبرا. وقالت المحكمة إنها قررت إدانة المتهم عياش، بكل التهم الموجهة إليه في قضية اغتيال الحريري.

يذكر ان رفيق الحريري، الذي كان رئيس وزراء لبنان حتى استقالته في تشرين الأول/ أكتوبر 2004، في شباط/ فبراير 2005، عندما فجر انتحاري شاحنة صغيرة مليئة بالمتفجرات لدى مرور موكبه في جادة بيروت البحرية.

وقالت المحكمة، إنه لا يتوفر العنصران المادي والمعنوي اللذان يؤكدان مسؤولية عنيسي وصبرا عن جريمة الاغتيال.
وكان المتهمون الأبرز في القضية، الذين لهم صلات بـ"حزب الله"، هم سليم جميل عياش، وحسن حبيب مرعي، وحسين حسن عنيسي، وأسد حسن صبرا، إضافة إلى خامس يدعى مصطفى بدر الدين، قُتل في سورية.