قتل اليوم الاحد،عدد من المدنيين من الجانب الاذري وانفصاليين ارمنيين،اثر مواجهات عنيفة بين الجيش الاذري والانفصاليين بمنطقة ناغورني قره باغ . 

وقصفت أذربيجان، اليوم، منطقة ناغورني قره باغ الانفصالية، على ما أفاد الانفصاليون الأرمينيون، الذين أعلنوا إسقاط مروحيتين عسكريتين تابعتين للجيش الأذري. 
واعتبر الرئيس الأذربيجاني، حيدر علييف، أن "أرمينيا تحاول التمركز بشكل غير قانوني في أراضينا المحتلة"، وأنه "لن تذهب دماء شهدائنا هدرا، دمرنا معدات عسكرية للجيش الأرميني".
وأكدت رئاسة منطقة قره باغ أن الجيش الأذربيجاني بدأ، صباح اليوم، قصف خط التماس بين الطرفين وأهدافا مدنية، بما في ذلك عاصمة المنطقة ستيباناكرت (خانكندي بحسب تسميته الأذربيجانية). وأعلنت وزارة الدفاع التابعة للانفصاليين أن قواتها أسقطت مروحتين أذربيجانيتين وثلاث طائرات مسيّرة. 
وأفادت وزارة الدفاع الأذرية بأنها أطلقت "عملية مضادة لكبح أنشطة القتال الأرمينية وضمان سلامة السكان".
وقالت الرئاسة الأذرية إن "هناك تقارير عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين والعسكريين"، بينما أشار أمين المظالم في قره باغ إلى سقوط "ضحايا مدنيين" من سكان المنطقة.
ودعا رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، عبر فيسبوك "فلنقف بحزم خلف دولتنا وجيشنا... وسننتصر". وانتزع الانفصاليون الأرمينيون قره باغ من باكو في حرب في التسعينيات، أودت بـ30 ألف شخص.