أعلنت الكنائس اليونانية، الجمعة، يوم حداد وطني في جميع أرجاء اليونان تنكّس فيه الأعلام إلى النصف، وتدق فيه أجراس الكنائس تزامنا مع إقامة أول صلاة جمعة في مسجد آيا صوفيا الكبير منذ 86 عاما.

وقال رئيس أساقفة أثينا، يورونيموس، في بيان، إن “يوم الجمعة 24 تموز الجاري سيكون يوم حداد وألم لجميع الكنائس في اليونان ولجميع المجتمعات المسيحية في العالم”.
وأضاف “سيتم تنكيس الأعلام إلى النصف، وستدق الأجراس في الكنائس، وتأدية ترنيمة أكاسيا التي التي كانت تردد أثناء فتح القسطنطينية عام 1453”.
يشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، شارك، اليوم في أول صلاة جمعة تقام في مسجد آيا صوفيا الكبير، وذلك بعد أسبوعين على قرار إعادة افتتاحه مسجدا بعد أن ظلّ كمتحف لمدة 86 عاما.