قتل اليوم الاحد،خمسة عناصر من الجيش الهندي واثنين من المسلحين في كشمير اثر اقتحام منزل قالت السلطات الهندية ان " متمردين " يحتجزون فيه رهائن.


وقال الجيش الهندي الذي يعتبره معظم سكان الإقليم بمثابة جيش "احتلال" لمنطقتهم، إن فريقًا من خمسة أعضاء لمكافحة التمرد دخل المنزل في منطقة هاندوارا شمال غرب كشمير يوم السبت و "نجح في إنقاذ المدنيين".
وأضاف أن قوات الأمن تعرضت لإطلاق نار كثيف من مسلحين، وكذلك خلال معارك تلت ذلك، حيث قتل مسلحان وجميع أعضاء الفريق، دون أن يحدد البيان عدد المدنيين الذين تم إنقاذهم.
لم تعلق أي جماعة مسلحة على الأمر، ولم يكن هناك تأكيد مستقل على احتجاز رهائن.
وقال ضابط شرطة إن كولونيل بالجيش وضابطي شرطة وجنديين آخرين حاولوا اقتحام المخبأ عندما قتلهم المسلحون. وقال إنه تم استدعاء قوات خاصة، حيث قتلوا المسلحين بالرصاص لكن اثنين آخرين فرا.
وكثفت الهند من قمعها لسكان كشمير في الأشهر الماضية بعدما أصدرت قرار بفرض السيطرة الكاملة على الإقليم الذي كان يتمتع بشبه حكم ذاتي العام الماضي، وتستمر مداهمات الجيش على الرغم من الإغلاق لمكافحة فيروس كورونا المستجد.