هبطت أسعار النفط إلى مستوى لم تشهده البشريّة من قبل،حيث وصل سعر البرميل الواحد الى اقل من صفر دولارات ،وتتلخص اسباب هذا الهبوط في النقاط التالية:


 لعبت آلية تداول النفط في سوق العقود الآجلة دورا كبيرا في انهيار النفط الأمريكي إلى السالب للمرة الأولى في التاريخ.

 والعقود الآجلة تعني أنك تقوم بشراء النفط في الوقت الحالي ولكن التسليم يكون في المستقبل، فقد يكون التسليم بعد شهر أو شهرين أو ثلاثة أشهر أو أربعة أشهر، وهذه العقود يكون لها تاريخ محدد للتداول، وينتهي التداول عليها تلقائيا بانتهاء صلاحية هذا التاريخ. 
* امتلاء الخزانات بأقصى سعتها التخزينية.

* الاتفاق الذي حصل بين الروس والسعوديين لم يبدأ تطبيقه بعد، فتاريخ سريانه يبدأ في ١/٥ وهذا يعني أن الانتاج ما زال في أقصى طاقته حتى ذلك التاريخ، فالفائض النفطي ما زال يغرق الأسواق مع عدم وجود تصريف له.

* مشكلة كورونا وتوقف المصانع وتوقف الحياة منع تصريف النفط المخزن.

* فشل محاولات ترامب في إعادة فتح الاقتصاد الذي بقي مغلقا وعدم تصريف النفط المتراكم.
* زيادة تكاليف اماكن التخزين.

* طريقة عمل البورصات والنظام الرأسمالي وتأثيرها في الاسعار.