"  بسم الله الرحمن الرحيم
*كل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون*.صدق الله العظيم

فيروس كورونا المستجد : 80% ممن اصابهم الفيروس كانت لديهم اعراض خفيفه ولم يحتاجوا لاي علاج او لم تكن لديهم اي اعراض ومنهم لم يعلموا انهم مصابين (هؤلاء هم الاخطر بعملية نقل العدوى).

هدف الفيروس الوحيد الوصول للرئتين فقط,قاتل اذا تسبب بالتهاب رئوي حاد وفشل كلوي،سريع العدوى والانتشار ولا يفرق بين طفل,شاب،ومسن .

من اهم اعراض المرض :
حرارة 38 وما فوق,سعال حاد وجاف مع صعوبة بالتنفس,ارهاق شديد،وهنالك اعراض غير ملزمة لجميع المصابين :الم بكل الجسم,احتقان انف,رشح,الم حلق,اسهال، فترة حضانة الفيروس من 2 ال 14 يوم حتى تظهر الاعراض.

الفئه المهددة : الاشخاص ضعيفو المناعة ومن لديهم امراض مزمنه (امراض القلب وضغط الدم ومرضى السكري).

ينتقل الفيروس من خلال رذاذ(سعال,عطس) او لعاب المصابين.

العدوى تحمل خلال ملامسة اسطح ملوثة بايدينا ,وبعدها نلامس الفم الانف او العين ,او ينتقل المرض خلال اتصالنا عن قرب بشخص مصاب عن طريق المصافحة او العناق والتقبيل,او الاقتراب من مسافة غير امنة اقل من مترين.

لا يوجد علاج او لقاح لهذا الوباء الجديد وكل ما ينشر هو مجرد تجارب على المصابين,الكشف المخبري هو الوقاية الفعالة ويقدم اذا كانت هناك حاجة للفحص بتوجيه من السلطات للكشف عن المصابين لعزلهم او لعلاجهم.

من هنا اقول ليس كل سعال او حراره تعني كورونا.

العلاج للاشخاص المصابين وحالتهم خفيفه تتم بالعزل ويمكن ان يتعافى من المرض تلقائيا,اما الحالات الصعبه والحرجة تحتاج الى مشفى,الى اجهزة تنفس ومساندة بقسم الانعاش وتقديم كل ما يلزم لانقاذ المريض.

وهنا تكمن الكارثه والخوف عند الكادر الطبي, الخوف من وصول اعداد كبيره من المرضى وعدم توفر اجهزة, اسرة واطباء لتقديم العلاج,باختصار ممكن اصابة الاطباء,نقص بادوات الحماية لهم,عدم قدرة اكبر المشافي استيعاب مرضى جدد,فقدان السيطره وانهيار ارقى منظومة طبية,وهنا يبقى الاختيار من هو الاضعف لنزع الاجهزة عنه ووصلها باخر كما حدث في ايطاليا,لهذا علينا تحمل المسوؤلية وان لا نقلل من قيمة الوباء.
 
الوقاية:
 1-الدعاء الى الله بان يرفع الوباء عنا.

 2-الانصياع الاعمى لتعليمات وزارة الصحة وتنفيذها.

 3-ابعاد الاطفال وانفسنا عن المسنين وكل شخص لديه امراض مزمنة والحفاظ على مسافة امنة ,وقضاء حوائج المسنين دون تعريضهم للخطر.

 4-عدم الاتصال باي شخص وصل من خارج البلاد حتى اتمام العزل المنزلي والتحقق مخبريا من عدم حمله للفيروس.

5-التزام البيت بشكل تام لكي لا نصاب او ننقل العدوى,وهنا نحافظ على اقل عدد اصابات وبذلك لا نعرض خروج الاوضاع عن السيطرة وانهيار منظومة الصحة.

 6-غسل اليدين بالصابون او تعقيم باي محلول بنسب كحول عالية,وتكرار ذلك كل ما لزم الامر,ولا تلمس وجهك ابدا الا اذا كانت يداك نظيفتان.  

 7-الحذر من هواتفنا ,النقود وحتى الملابس.

8-الحذر من الجروح وقص الاظافر مع جروح جانبية والتعقيم باستمرار.

 
الاقنعة الواقية والملابس الواقية:
 اي شخص معافى اذا لم تفرض عليه ظروف عمله بلبس كمامه فلا حاجة لها واثبت انها لا تجدي نفعا ويكفيك الحفاظ على مسافه امنه وغسل اليدين باستمرار.

اذا لبست كمامه فستحاول كل فترة تعديلها على وجهك بيديك الملوثتين وهنا اصبت بالعدوى,الكمامه لا تغلق العيون ,الكمامات هي فقط للاطقم الطبية وكل شخص معرض للتواصل مع حاملي الفيروس وايضا لمريض الفيروس للحد من انتشار الرذاذ منه.

اقنعة الجراحة تستبدل كل 3-4 ساعات لا يكرر استعمالها,البدل الواقية من النيلون والقماش الخفيف تستبدل كذلك كل فترة قصيره,اما اذا لبست اكثر من مرة وتجولت في الشارع، والاتصال الجسدي مع اشخاص يمكن ان يكونو مصابين تصبح ناقله للعدوى,لا تتباها بقناعك ولا ببدلة النيلون حافظ على اهلك والناس من حولك.

التزام البيت,التوتر العائلي ,التزامات كبار الاسرة,الوضع الاقتصادي,الاخبار الكاذبة ,التهويل ,الاشاعات والخوف من المجهول,الهلع والترهيب وترويع الناس من قبل البعض الغير مسوؤل كل ذلك يزيد من الضغط النفسي على الناس مما يؤثر سلبا على اجسادهم المرهقة وبالتالي يؤدي الى اضعاف جهاز المناعة.

لذلك اشغلو انفسكم بالقران والدعاء وبهذا تشحنون نفوسكم بالطاقة الايجابية,احتضنو عائلاتكم,اعتنو بكباركم,حافظوا على اللياقة البدنية,غذو احبائكم بالامل والتفائل ولا تظهرو القلق امام الاطفال,حافظو على تغذية سليمة مع الاكثار من المشروبات الساخنة والابتعاد كليا عن الباردة,ننجو من الوباء بايماننا بالله وانتصار مناعتنا.

احبائي :

"الزم بيتك" تعني ان لا تتجول بسيارتك طوال الليل وتستهتر بالوضع, لا داعي لترويع الناس بسيارات الاسعاف وسيارات القوى الامنية والتجمهر بكل زاوية داخل البلد .

حظر التجوال والحجر الصحي مختلفان,اغلاق المداخل لا يجدي نفعا وانما ترويع لا اكثر,الحجر الصحي يقام على منطقه بها وباء بحيث تغلق تماما للداخلين والخارجين لمنع نقل العدوى وبذلك يسهل محاصرة الوباء وتقديم المساعدة بشكل فعال وسريع.

تجمهر القوى الامنية ومن حولهم اناس بسطاء,خلية نحل,وتفحص السيارات: 
نكن لكم كل احترام وحماكم الله,لكن اقترابكم من السيارات والتواصل مع السائقين بدون تدابير وقاية كاملة لكلا الطرفين هو اكبر خطر وفرصة لنقل الفيروس.

اخي السائق اطلب من الشرطة الابتعاد مسافة امنة,اذا طلب منك فتح نافذة المركبة, افتحها قليلا ,اذا طلبت منك اوراق ثبوتيه ضعها على زجاج النافذه من الداخل بحيث يراها رجل الامن دون ان يمسكها او يكون بتواصل قريب معك.


اصحاب المحلات التجارية: 
 البس قفازات واقية وعقم يديك في كل مره تستلم فيها نقود,عقم يديك قبل ان تعبئ  مواد غذائية مكشوفة,تحمل المسؤولية امام الله وخفف من التجمهر داخل مصلحتك التجارية,.

الاصابة بهذا الوباء ليست جريمة ولا عيب ولا اثم ,اذا اصيب اي شخص لا قدر الله يجب اعلام السلطات وتحييد كل شخص كان بتواصل معه واجباره على العزل المنزلي او نقله للعلاج .

لا داعي لنشر الاكاذيب والتهويل والترهيب، كل ما يحكى عن الفيروس هو تقديرات وتنبؤات ودراسات اولية وفرضيات عقيمة وغير مثبته علميا ولكن علينا ان ناخذ بالاسباب والتدابير والله المستعان.

الوباء طال كثيرا من الدول والشعوب,وكلنا شاهد على ما يجري ولكنا لا نملك سوى التوجه الى الله بقلوب خاشعة مؤمنة ونقول اللهم ارفع غضبك ومقتك عنا والطف باهلنا واحفظ جميع المسلمين.

بالنهاية اخي صاحب الجسد القوي عدم اهتمامك واكتراثك واستخفافك بما يحصل وانعدام مسؤوليتك اتجاه اهلك هي اشد من الوباء,,,,,لا تكن انت ناقل المرض ,ولا تعرض صحة الناس للخطر,,,,التزم بتعاليم الوقاية,,,لا تسق نفسك الى الهاوية وتستحوذ على سرير انعاش هناك من هو اولى به منك........ "

بقلم : در.ع.ر