انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل،اليوم،يظهر عاملاً فلسطينياً القي به من قبل قوات الاحتلال بالقرب من حاجز بيت سيرا غربي مدينة رام الله بشبهة اصابته بفيروس كورونا.

وظهر العامل الفلسطيني في مقطع الفيديو وهو ملقى على جانب الطريق،وبحسب المصور الذي وثق الحالة " ان الشاب منمدينة نابلس القته قوات الاحتلال على الحاجز العسكري بحجة اصابته بفيروس كورونا".

وأوضح الشاب المُصوّر أن الشاب "لا يستطيع التحدُّث، ولا يستطيع الأكل، ولا يستطيع الحركة، وللأسف ليست لدينا القدرة الكافية على التعامُل مع هذه الإصابات"، في إشارة إلى أن الشاب المُصور والأشخاص المحيطين به والذين سُمِعَت بعضُ أصواتهم، لا يرتدون، ولا يمكلون ما يقيهم من انتقال العدوى، في حال ثبتت إصابةُ العامل.

وكان الناطق الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية، إبراهيم ملحم، قد أوضح أن الاحتلال سلم الجانب الفلسطيني عاملا عند حاجز بيت سيرا غرب رام الله يشتبه بإصابته بفيروس كورونا، وتم فحصه وبانتظار نتائج العينات، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الفلسطينية "سما".