لقي سجينان اردنيان مصرعيهما اثر أحداث شغب وقعت داخل سجن " باب الهوى " في مدينة اربد شمال المملكة الاردنية ، بعد قرار منع الزيارات لمدة أسبوعين، كإجراء احترازي لمواجهة فيروس كورونا.

وقال الناطق الإعلامي باسم الأمن العام الأردني، إن قوات الأمن سيطرت على أعمال الشغب "التي قام بها عدد من النزلاء داخل المركز، احتجاجا على قرار منع الزيارة لمدة أسبوعين". 
وقال الناطق الاعلامي عامر السرطاوي إنه تم اسعاف نزيلين للمستشفى أصيبا نتيجة التدافع والسقوط داخل المركز وما لبثا أن فارقا الحياة. 
 
وأشارت مصادر إعلامية، إلى أن السجينين هما: نايل حسن أحمد الجعيدي ومحمد حسين محمد السميران، ونقلت جثتهما إلى مركز الطب الشرعي لتشريحهما وبيان سبب الوفاة.

يشار إلى أن عدد الإصابات في الأردن، ارتفع بعد أيام من شفاء أول حالة إصابة إلى 10 أشخاص، عدد منهم أردنيون قادمون من الخارج، ومجموعة من السياح الفرنسيين.