نظم مساء اليوم الخميس، اجتماعاً في قاعة بلدية برطعة الشرقية حضره عدد من الاهالي من أجل مناقشة عمليات بيع الاراضي في البلدة لاشخاص من خارج البلدة.

وقد دعا لهذا الاجتماع كل من بلدية برطعة وجمعية برطعة،بهدف وقف عمليات البيع بكل السبل المتاحة ومنها القانونية.

وتحدث المجتمعون عن المخاطر المستقبلية لبيع الاراضي لاشخاص من خارج القرية من غير حملة الهوية الفلسطينية ولما لها من تداعيات سلبية على الاهالي.

وقد تم تشكيل لجنة شعبية من الاهالي بإشراف من جمعية برطعة وبغطاء قانوني من البلدية مهمتها متابعة ومراقبة بيع الاراضي.

حيث تم الاتفاق على ان كل من يرغب ببيع ارض خاصة به لن تتم عملية البيع  الا بإشراف اللجنة الشعبية التي تم تشكيلها للتأكد ان البيع ليس لاشخاص من خارج القرية وستكون عملية البيع تحت رقابة قانونية ممثلة في البلدية.

وبناء عليه سيتم تقديم المخالفين، اي كل من يبيع ارضه لجهات من خارج القرية من حملة الهوية الاسرائيلية،الى القانون وستشرف البلدية على ملاحقتهم قانونياً .

وتم اتخاذ هذا القرار استناداً الى قوانين السلطة الفلسطينية التي تجرم كل من يؤجر او يبيع اراض فلسطينية  لحملة هوية القدس والهوية الاسرائيلية.