شيع العشرات في حيفا فجر اليوم الخميس،جثمان الشاب شادي بنا البالغ من العمر 45 عاماً،منفذ عملية اطلاق النار في القدس الاسبوع الفائت.

وكانت السلطات الاسرائلية قد اشترطت على ذوي الشاب عدد المشاركين في الجنازة،بحيث لا يتجاوز الـ 35 شخصاً،وقد تم دفنه في المقبرة الإسلامية بكفر سمير وسط إجراءات وقيود مشددة. 
وكان بنا قد قُتل يوم 6 شباط/ فبراير الجاري برصاص الشرطة الإسرائيلية في البلدة القديمة من مدينة القدس، بادعاء إطلاق النار على عناصرها.
ووُثق في شريط فيديو مصور بنا بعد إصابته وهو ملقى على الأرض يلفظ أنفاسه الأخيرة دون أن يستدعي أفراد الشرطة الإسعاف له في حينه. كما يظهر الشريط أن بنا لم يطلق النار بعد أن سحب مسدسه بسبب مشكلة بالمسدس. ويشاهد في الشريط الكلب الذي كان يصطحبه في القدس.