المحامي سامي ابو وردة: من المتوقع أن تقدم مئات الدعاوى بادعاء الاهمال الطبي بعد الكشف عما حدث..
" التحقيق الصحفي الذي قامت به صحيفة يديعوت احرونوت والكشف عن قيام مستشفى رمبام بتوزيع أدوية منتهية الصلاحية لمرضى السرطان على مدار سنتين، سيكون بإمكان كل من تلقى العلاج في قسم علاج الأورام الخبيثة في مستشفى رمبام، خلال هذه الفترة، رفع دعوى ضد المستشفى ودولة إسرائيل بسبب الاهمال الطبي.".

هذا ما صرح به المحامي سامي ابو وردة المختص بقضايا الأهمال الطبي، والذي أضاف أنه يحق لكل من تلقى أدوية لعلاج مرض السرطان خلال السنوات 2016-2017، رفع دعوى اما هو بشكل شخصي أو أفراد عائلته او ورثته، وبما ان الحديث يدور عن مستشفى حكومي فان الدعوى تُتوجه ضد وزارة الصحة-دولة إسرائيل.

وأكد المحامي سامي ابو وردة على ان " ما حدث هو حالة خاصة حيث لا يتطلب من المتضررين القيام بإثبات الضرر الذي لحق بهم بل ان عبء الإثبات يقع على الجانب المدعى عليه، والذي يتوجب عليه إلاثبات بان المرضى الذين تلقوا الأدوية لم يعانوا من مشاكل طبية إثر ذلك، وان متوسط أعمارهم المتوقعة لم تتضرر ولم يلحق بهم ضررًا جسديًا او نفسيًا.".

وأضاف المحامي سامي ابو وردة انه ليس بكل الاحوال من الممكن معرفة مَن مِن المرضى تلقى الأدوية منتهية الصلاحية ولذا يتوجب على المستشفى إثبات عدم حدوث ضرر لدى المرضى الذين سيقدمون دعاوى قضائية.

هذا وأشار المحامي سامي ابو وردة إلى أن مكتبه يستقبل، منذ الكشف عن هذه القضية، توجهات من قبل عائلات لمرضى تلقوا العلاج خلال السنوات المذكورة في التحقيق الصحفي، في قسم علاج الأورام الخبيثة في مستشفى رمبام.

لمزيد من التفاصيل سعيد بدران
0544997739