استشهد بعد ظهر اليوم الخميس، الشاب طارق لؤي بدوان،وهو رقيب اول في الشرطة الفلسطينية،من بلدة عزون قضاء قلقيلية متأثراً بإصابته بنيران الاحتلال اثناء اقتحام مدينة جنين فجر اليوم،لهدم منزل الاسير احمد القنبع.


وفي وقت سابق من صباح اليوم استشهد، الشاب يزن منذر ابو طبيخ (19 عاما) جراء إصابته برصاص جنود الاحتلال خلال المواجهات التي شهدتها مدينة جنين.

كما أصيب 7 آخرين نقلوا الى المشافي للعلاج ومن بينهم الرقيب أول بدوان عقب اصابته برصاص الاحتلال اثناء تواجده في مقر للشرطة في المدينة، قبل أن يعلن عن استشهاده ظهر اليوم.
واندلعت المواجهات اثر اقتحام قوات كبيرة من جيش الاحتلال للمدينة حيث شرعت بهدم منزل الأسير أحمد أبو القمبع للمرة الثانية.