قامت وزارة الصحة في اسرائيل بإخضاع عدداً من مواطينها للحجر الصحي فور وصولهم من الصين كأجراء وقائي من فيروس كورونا.

كما قامت بإخضاعهم لعدة فحوصات في المستشفيات خشية من إصابتهم بفيروس كورونا وانتقال الفيروس إليهم خلال مكوثهم في الصين. 

وحذر الرئيس الصيني، شي جينبينغ، من أن الصين تواجه "وضعا خطرا"، عازيا ذلك إلى "تسارع" انتشار وباء الالتهاب الرئوي الفيروسي الذي أودى بحياة 41 شخصا رغم تعزيز الإجراءات المتخذة في سبيل كبحه.

وينتشر الوباء بسرعة في الصين، مع تسجيل 1300 إصابة بينها 41 حالة قاتلة حتى السبت، مقابل 830 إصابة بينها 26 قاتلة في اليوم السابق.
وبدءا من يوم الإثنين، لن تتمكن وكالات السفر الصينية من بيع حجوزات فنادق أو تنظيم رحلات جماعية، وفق ما أعلن التلفزيون الصيني.

وأعلنت فرنسا، مساء الجمعة، عن ثلاث إصابات مؤكدة لديها قُدّمت على أنها الأولى في أوروبا. من جهتها، أبلغت أستراليا السبت عن أربع إصابات على أراضيها، لدى أشخاص عادوا مؤخراً من الصين.

وسجلت إصابات في ست دول آسيوية وتم تأكيد وجود إصابة ثانية في الولايات المتحدة.