اصدرت سلطات الاحتلال الاسرائيلي قراراً يقضي بإغلاق مدرسة عبد الله بن الحسين الثانوية للبنات الكائنة في حي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة تدريجياً. 

كما اعلن قسم المعارف في بلدية الاحتلال بالقدس المحتلة،انه سوف يتم تحويل المدرسة الى مدرسة صناعية ونقل طالباتها الى مدارس اخرى.

وهذه المدرسة فلسطينية بنيت على أرض للوقف الإسلامي وشيدتها الحكومة الأردنية قبل 60 سنة. 
وجددت وزارة التربية والتعليم في السلطة الفلسطينية، مناشدتها للمؤسسات الحقوقية والإنسانية الدولية للتدخل لوقف هجمة الاحتلال الشرسة ضد القطاع التعليمي في القدس. 
يأتي هذا في أعقاب إصدار سلطات الاحتلال قرارا يقضي بإغلاق مدرسة عبد الله بن الحسين الثانوية للبنات أمام الطالبات الدارسات وفق المنهاج الفلسطيني، وسط احتجاج كبير من الأهالي، كون هذا القرار يصادر حق الطالبات في التعليم ويؤدي إلى تشريدهن لمدارس في مناطق بعيدة.

وأكدت الوزارة أن مثل هذه القرارات وغيرها من الانتهاكات والممارسات التي ينتهجها الاحتلال في القدس، هي خطوات إضافية في مخطط الاحتلال الذي يهدف للسيطرة على قطاع التعليم وأسرلته، بما يستهدف في المحصلة محو الهوية الوطنية الفلسطينية من المدينة المقدسة.