استشهد صباح اليوم الثلاثاء،الاسير سامي ابو دياك البالغ من العمر 36 عاماً من بلدة سيلة الظهر جنوبي مدينة جنين،في مشفى سجن الرملة بعد صراع مع المرض بحسب ما اعلنته هيئة شؤون الاسرى.

وأفادت الهيئة أن مصلحة إدارة سجون الاحتلال أبلغتها وأبلغت ذوي الأسير أبو دياك عن استشهاده في الساعات المبكرة من صباح اليوم. 

 الأسير أبو دياك المعتقل منذ تاريخ 17 تموز 2002، محكوم عليه بالسجن المؤبد لثلاث مرات وثلاثين عاماً، أمضى منها 17عاما تم تشخيص إصابته بورم سرطاني في الأمعاء في شهر أيلول 2015، ومنذ قرابة خمس سنوات، بدأت حالته بالتدهور نتيجة الأخطاء الطبية والموثقة من مستشفى (سوروكا)  حيث خضع لعمليات جراحية، أدت إلى حدوث فشل كلوي ورئوي حاد ما زاد من سوء وضعه.