انتشرت صورة الطفلة سناء ( 6 سنوات ) ،التي لم تسرق الحرب بقسوتها جمال وبراءة وجهها،على مواقع التواصل الاجتماعي وتصدرت مجلات عالمية خلال يومين.

وكانت الصورة قد نسبت الى صحفي بريطاني لم يذكر اسمه بعد ان تم اقتطاع اسم ملتقطها الحقيقي عن الصورة.

المصور السوري أحمد الاحمد هو الذي التقط الصورة للطفلة التي تجسد البراءة في عينيها الخضراوين وذات الشعر المنسدل على كتفيها الصغيرين .

وقد التقطها المصور احمد الاحمد في تاريخ 23 تموز الماضي داخل مخيم الرحمة شمال بلدة كللي بريف ادلب،واطلق عليها اسم " سندريلا الحرب" ونشرها على حسابه في موقع " انستغرام" ومن ثم قام اصدقاؤه بنشرها على صفحاتهم.

وتفاجأ المصور بانتشار الصورة في مختلف المواقع منسوبة الى صحفي بريطاني قام بالتقاطها خلال زيارة لاحد مخيمات اللاجئين السوريين عند الحدود التركية.

والطفلة سناء نزحت مع عائلتها من ريف حماة في التهجير الأخير ومما دفعه لتصويرها ملامحها الفاتنة وجمالها الرباني فهي تشبه سندريلا التي كنا نراها في مسلسلات الأطفال بحسب المصور.
و”أحمد الأحمد” ناشط اعلامي ومصور فوتوغرافي في الشمال السوري،عمل مع “وكالة الاناضول” التركية و”سوريتنا” و”مدى سوريا” و”قناة حلب اليوم” و”شبكة بلدي” ودأب على نقل معاناة النازحين في مخيمات االشمال السوري.

المصدر : زمن الوصل