حاصرجيش الاحتلال الاسرائيلي فجر اليوم الثلاثاء،مقر جهاز الامن الوقائي في نابلس واطلق الرصاص الحي تجاهه بحجة تعرضه تعرض قواته لاطلاق نار.

واصيب بنيران الاحتلال احد أفراد جهاز الامن الوقائي بجراح وصفت بالطفيفة وتحطيم عدد من النوافذ.

وقال محافظ مدينة نابلس ان كل ما يدعيه الاحتلال حول تعرضه لإطلاق نار في المنطقة غير صحيح، مشيرا إلى أن هذه ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة في تمادي جيش الاحتلال تجاه أبناء شعبنا، لكن الخطير هو استهداف المقر الفلسطيني والعسكري الفلسطيني.

وقال جيش الاحتلال : "  فقد اندلع تبادل لإطلاق النار بين جنود الجيش ومسلحين حددتهم القوة كمشتبه بهم ، إلا أنه اتضح فيما بعد ان هؤلاء كانوا أعضاء في الأجهزة الأمنية، وأنه لا توجد خسائر جراء تبادل إطلاق النار الذي حدث في نابلس".