شارك الآلاف اليوم الجمعة،بمدينة كرايست تشيرتش في نيوزيلاندا،كما حضرت رئيسة الوزراء جاسيندا أردن،مراسم تأبين الضحايا الذين قضوا في مجزة المسجديم الجمعة الفائت .

وقد بدأت المراسم ببث الإذاعة والتلفزيون النيوزيلنديين أذان الجمعة أعقبته دقيقتا صمت، ثم خطبة وصلاة الجمعة لتبدأ بعدها مراسم تشييع ودفن الضحايا.

وتجمع آلاف في مشهد مهيب ،بينهم كثير من مرتديات الحجاب، في متنزه هاغلي بارك بالجهة المقابلة لمسجد النور الذي شهد مقتل 42 مصليا قبل أسبوع.
وقالت رئيسة الوزراء -التي كانت ترتدي الحجاب وشاركت في تلك المراسم قبل خطبة الجمعة إن "نيوزيلندا تعاني معكم، نحن واحد"، وإن البلاد كالجسد الواحد.

واعتلى إمام مسجد النور الشيخ جمال فودة بزيه الأزهري منبر الخطابة في الحديقة العامة، وألقى خطبة قال موفد الجزيرة إنها أثارت إعجاب الحاضرين من جميع أطياف المجتمع النيوزيلندي.

وبدأ الشيخ فودة -الذي نجا من المذبحة يوم الجمعة الماضي- بالحديث عن الغضب في عيني المجرم الإرهابي الذي نفذ المذبحة، ثم ما يشاهده اليوم من تعاطف وحب في عيون النيوزيلنديين.

وأثنى الخطيب على رئيسة الوزراء وتعاملها مع المجزرة، ووصفها بأنها مثال لقادة العالم في التسامح، كما أشار إلى رمزية الحجاب الذي ارتدته.