توفي امس الجمعة،عالم الرياضيات واللبناني الاصل،مايكل عطية عن عمر ناهز الـ 89 عاماً،بحس ما اعلنه المجتمع الملكي في لندن.

العالم عطية حائز على جائزتين في مجاله،وهو من دمج بين الفيزياء والرياضيات بطريق اسحق نيوتن.

نبذة عن العالم مايكل عطية :

 د. عطية بروفيسورا بدرجة الشرف في كلية الرياضيات بجامعة إدنبرغ قبل أن يتقاعد منها. وهو أحد واضعي أسس نظرية "توبولوجيكال كي ثيوري" الأساسية في طوبولوجيا الجبر. وله إسهامات في نظرية المجال الكمي.
ولد عطية في 22 نيسان/ أبريل من العام 1929 في لندن، لأم إسكتلندية وأب لبناني. والتقى والداه عندما كان أبوه يدرس في جامعة أكسفورد. وانتقلت عائلته إلى السودان، حيث كان أبوه إدوارد عطية يعمل ضابطًا دبلوماسيًا للسلطات البريطانية الاستعمارية في أفريقيا.
بعمر الـ12 عاما، درس عطية في مدرسة فيكتوريا في القاهرة، حيث درس هناك طلاب من العديد من القوميات في العالم. وفي جيل الـ16 عاد إلى أنجلترا مع عائلته. ودرس في جامعة كامبردج لقبه الأول والثاني، وحاز على درجة الدكتوراة من جامعة ترنيتي عام 1955.
وحصل عطية على أهم جائزتين في عالم الرياضيات "ذي فيلدز ميدال" في العام 1966، وجائزة "ذي أبيل" الموازية لجائزة "نوبل" في العام 2004، كما وحاز العديد من العلماء في مجاله على جوائز استنادا على إنجازاته في الرياضيات.

وعمل عطية في مجال السلام العالمي، في منظمة "بوغواش" التي تنظم مؤتمرات حول العلوم وقضايا العالم، وحاول نزع فتيل الحرب النووية بين الهند وباكستان. كما وعمل رئيسا للمجتمع الملكي، ومن خلال منصبه انتقد البرنامج النووي البريطاني، وقال إنه تضييع خطير للموارد العلمية.