قضت المحكمة المركزية في القدس اليوم،بحبس الشاب محمد جمال رشدي والبالغ من العمر 31 عاماً من مخيم شعفاظ في القدس،11 سنة بزعم انه خطط لاغتيال بنيامين نتنياهو ورئيس بلدية القدس السابق نير بركات.

ومن ما جاء لائحة الاتهام التي قدمت ضد رشدي تهم "التآمر لمساعدة العدو أثناء الحرب، الاستعداد لارتكاب أعمال قتل إرهابية، والتجسس والتآمر لارتكاب جريمة قتل". 

 وفي إطار صفقة ادعاء ادين الشاب جمال أنه "خطط لهجمات إرهابية تستهدف مبان تابعة للقنصلية الأميركية في القدس المحتلة، وبعثة أمنية كندية مختصة لتدريب قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية". 
كما أدين رشدي، وفقًا لصفقة الادعاء، "بتنفيذ خطوات أولية لجمع معلومات استخباراتية حول الأهداف التي كان يخطط لتنفيذ هجمات ضدها، بناء على تعليمات إرهابي من سورية".
وكان جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، قد زعم أنه تمكن من "ضبط أفراد خلية فلسطينية في منطقة القدس يديرها شخص في سورية، كانت تعد لاغتيال نتنياهو وبركات وشخصيات سياسية إسرائيلية رفيعة".