توفيت القاصّة العراقية ديزي الأمير في 22 تشرين الثاني الفائت، وذلك في هيوستن الأمريكية عن عمر ناهز الـ 83 عاماً.

ديزي الأمير من أب عراقي هو الطبيب ميرزا الأمير وأم لبنانية.

تخرجت ديزي الأمير في دار المعلمين العليا في جامعة بغداد ونالت اجازة في اللغة العربية وآدابها، ومارست بعدها التدريس حيث ألهمت الكثيرات من طالباتها، وحفّزتهن لتطوير ادائهن الأدبي والشعري والثقافي. سافرت الى بريطانيا والتحقت بجامعة كامبردج حيث درست الأدب الإنكليزي، لكن الحنين الى بغداد وبلاد العرب كان أقوى.

لها عدة إصدارات منها: البلد البعيد الذي تحب، وثم تعود الموجة،وفي دوامة الحب والكراهية،ووعود للبيع.