اوقف الاحتلال الاسرائيلي التنسيق الامني مع السلطة الفلسطينية بمناطق محيط القدس والمناطق الواقعة خلف الجدار العنصري،على خلفية اعتقال السلطة الفلسطينة لشخص قام ببيع بيوتاً في البلدة القديمة بالقدس لمستوطنين بحسب ما ذكرته قناة " كان " الاسرائيلية.

وبحسب القناة  إن التنسيق الأمني توقف قبل بضعة أسابيع، في أعقاب اعتقال أجهزة الأمن الفلسطيني شخصا من سكان القدس الشرقية، لكنه يحمل الجنسية الإسرائيلية، بتهمة بيع بيوت للمستوطنين في البلدة القديمة. 
وقالت القناة ان وقف التنسيق الامني مع السلطة،يمنع الاحتلال نشاط أجهزة الأمن الفلسطينية في المنطقة المحيطة بالقدس الشرقية، الذي يتم تنسيقه مع قوات الأمن الإسرائيلية، مثل نقل قوة فلسطينية من قرية إلى أخرى من أجل اعتقال شخص أو لحراسة مباراة كرة قدم.
وأضافت قناة "كان" أن هدف الاحتلال من وقف التنسيق الأمني هو ممارسة الضغط على السلطة الفلسطينية كي تفرج عن الشخص المعتقل على خلفية تسريب عقارات للمستوطنين.