أنهى رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو اليوم، زيارة سرية الى سلطنة عمان استمرت ليومين.

رافقه في الزيارة زوجته سارة نتنياهو، ورئيس الموساد،مستشار الأمن القومي الإسرائيلي،المستشار العسكري،ومدير عام وزترة الخارجية.

وبحسب القناة العاشرة الاسرائيلية نقلاً عن مسؤول اسرائيلي، ان  زيارة نتنياهو إلى عمان تهدف  الى إقامة علاقات مع الدول التي تريدها عبر عمان، منها إمكانية إدارة حوار سرّي مع إيران وسورية، وتشجيع دول أخرى على الحذو حذو عمان في استقبال نتنياهو. 

يشار الى ان عمان كان لها دوراً بالتوصل الى الاتفاق النووي الايراني، قبل أن تصبح المفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران علنية، ولتنتهي بتوقيع الاتفاق النووي في العام 2015.

وبخصوص الزيارة غرد نتنياهو باللغة العربية على "تويتر:" إن اللقاء جاء بدعوة من قابوس، بعد اتصالات مطولة بين السلطات العمانية والإسرائيليّة".
من جهتها أكّدت سلطنة عمان زيارة نتنياهو اليها،وبحسب التلفزيون العماني الرسمي : "إنّ الزيارة بحثت "السبل الكفيلة بدفع عملية السلام في الشرق الأوسط، ومناقشة بعض القضايا التي تحظى بالاهتمام المشترك وبما يخدم الأمن والاستقرار في المنطقة".

يذكر الجدير ذكره ان زيارة نتنياهو هي أول زيارة لرئيس حكومة إسرائيلي إلى مسقط منذ زيارة قام بها رئيس الحكومة الإسرائيلي الأسبق، يتحساك رابين، عام 1995، علمًا بأنه لا توجد علاقات رسمية بين إسرائيل وعمان.