اعلنت المملكة العربية السعودية رسمياً مقتل الصحفي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول.

وبحسب التلفزيون الرسمي السعودي،ان خاشقجي قد قتل جراء شجار داخل القنصلية،وانه تم اقالة رئيس جهاز المخابرات السعودية، احمد الاسيري،من منصبه لضلوعه في القضية.

وبحسب مصدر مطلع على التحقيقات في القضية،ان هناك اوامر عليا بإعادة كل معارض سعودي الى المملكة لمحاسبته،وان جثة الخاشقجي تم تسليمها لشخص محلي في مدينة اسطنبول ولا يعرف مصيرها.

وفي بيان للنائب العام السعودي، سعود بن عبد الله المعجب: "أظهرت التحقيقات الأولية التي أجرتها النيابة العامة في موضوع اختفاء المواطن، جمال بن أحمد خاشقجي، أن المناقشات التي تمت بينه وبين الأشخاص الذين قابلوه أثناء تواجده في قنصلية المملكة في اسطنبول أدت إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي معه مما أدى إلى وفاته".

وتابع: "تؤكد النيابة العامة أن تحقيقاتها في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصا جميعهم من الجنسية السعودية تمهيدا للوصول إلى كافة الحقائق وإعلانها ومحاسبة جميع المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للعدالة".