حيث عبر الطيبي عن استيائه لما حدث بين عدد من طلبة الداخل وجنين التي لاقت أيضا استياء الجميع ، وقال "جئنا بكافة أطيافنا لشجب واستنكار كل مظاهر العنف والتأكيد على وحدة النسيج الفلسطيني المتجذر فينا والباقي رغم كل سياسات الاحتلال لضربه وتخريبه" . 


وأضاف الطيبي " ستقوم لجان الإصلاح باحتواء القضية حسب الأصول العشائرية ومسؤولية وطنية عالية"، وذلك عن ما جرى من اطلاق نار عللى شابين من قباطية وجنين واللذين اصيبا بجراح متوسطة وخطيرة بالقرب من حرم الجامعة العربية،وتدور الشبهات حول شبان من الداخل الفلسطيني بضلوعهم في عملية اطلاق النار.

وقال اللواء  ابراهيم رمضان محافظ جنين : علينا أن نبقى موحدين لمواجهة هذه السياسيات التي تهدد المشروع الوطني الفلسطيني ووحدة الشعب الواحد ومحاربة الفتن ونبذ كافة أشكال العنف والمظاهر السلبية التي تحاول قلة قليلة تأجيج المشاكل الداخلية بين الشبان الفلسطينيون بغض النظر عن الأسباب والدوافع لذلك . مشيدا بدور اتحاد مجلس الطلبة والشبيبة الطلابية والأجهزة الأمنية وكل من بادر الى تهدئة النفوس بين طرفي الخلاف وعدم الانصياع لنداء التفرقة . 

كما دعا الجميع الحفاظ على وحدة شعبنا واستمرار النضال الوطني من أجل تحقيق أهدافنا في إقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف بسواعد الأجيال القادمة لتكمل مسيرة البناء الوطني .