لقي العلم السوري  د. عزيز أسبر مصرعه في ساعات متأخرة من مساء أمس ،بتفجير استهدف سيارته،يرجح ان الحادث عملية مدبرة، في احدى قرى مصياف بريف حماة حسبما اوردت وسائل اعلام سورية.

حيث أن التفجير استهدف سيارة مدير البحوث العلمية في حماة (القطاع الرابع)، د. عزيز أسبر الذي لقي حتفه هو وسائقه، فيما أصيب شخص آخر في التفجير.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" عن مصادر من المدينة أن "الانفجار نجم عن حادث مروري تعرضت له سيارة محملة بالذخيرة في طريق وعرة شرقي المدينة".

وقالت مصادر إن أسبر شارك في تطوير صواريخ متوسطة وبعيدة المدى وإنه تلقى الأوامر مباشرة من رئيس النظام السوري، بشار الأسد، دون الحاجة إلى وسيط بينهما.

وكانت إسرائيل قد استهدفت في شهر أيلول/ سبتمبر 2017 في غارات عدوانية من الأجواء اللبنانية، مركز البحوث العلمية في منطقة مصياف بريف حماة الغربي، ما أدى إلى مقتل شخصين وخسائر مادية كبيرة.