بعد عشرات السنين من البحث عن الماء على سطح المريخ،اكتشف باحثون وجود بحيرة من المائل السائل الجوفي الضخم على الكوكب الاحمر.


وقال فريق الباحثين برئاسة روبرتو اوروسي من المعهد الوطني الإيطالي للفيزياء الفلكية في مدينة بولونيا، أن عرض البحيرة يبلغ نحو 20 كيلومتراً وتقع على عمق نحو 1,5 كيلومتراً تحت جليد القطب الجنوبي للكوكب الأحمر.

وضاف الفريق أن العلماء يبحثون منذ عقود عن ماء سائل على سطح الكوكب المجاور لكوكب الأرض، حيث تعد المياه شرطاً أساسياً لوجود حياة "كما نعرف"، غير أن مسبار (مارس اكسبريس) التابع للوكالة الأوروبية للفضاء، لم يتمكن من قراءة علامات للحياة في البحيرة المريخية.

وتنهي هذه الملاحظة عقوداً من الجدل حول وجود ماء سائل على سطح المريخ، كما تؤكد الجمعية الأميركية لدعم العلوم (ايه ايه ايه إس)، التي تنشر مجلة "ساينس"، وتشير إلى أن وجود مجاري أنهار مجففة، ووجود رسوبيات تظهر أنه لابد أنه كانت هناك مياه سائلة في المريخ قبل مليارات السنين، عندما كان الطقس آنذاك أدفأ، والجو في المريخ أكثر كثافة مما هو عليه الآن.