أعلن لاعب نادي أرسنال الإنكليزي، مسعود أوزيل ذو الاصول التركية، اليوم الأحد،اعتزاله اللعب مع منتخب ألمانيا، وذلك على خلفية الضجة التي أحدثتها الصورة التي ظهر بها مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. 

 وقال اللاعب مسعود أوزيل (29 عامًا):  " إنه بقلب ثقيل، وبعد الكثير من التفكير في أنه بسبب الأحداث الأخيرة، لن أعود لألعب على المستوى الدولي بعد شعوري بإهانة عنصرية وعدم احترام " ، وأضاف  " اعتدت على ارتداء القميص الألماني بهذا الفخر والإثارة، لكني الآن لا أرتديه ".

وفي وقت سابق من اليوم،خرج أوزيل عن صمته، وتحدث عن الصورة التي التقطها مع أردوغان، والتي ودفعت أحزاب اليمين لاتهامه بعدم الوطنية. أوزيل قال إنه لم يكن ليرفض أخذ صورة مع الرئيس التركي، " لأن في ذلك تقليل من احترام أرض آبائي وأجدادي ". 

وأضاف :  " جذور أسلافي تعود إلى أكثر من بلد واحد، شأني شأن الكثير من الناس. بينما نشأت وترعرت في ألمانيا، تملك عائلتي جذوراً راسخةً في تركيا. لدي قلبان؛ أحدهما ألماني والآخر تركي" .

كما شدد اوزيل، على أن تلبيته لدعوة أردوغان لم تكن متعلقة بالسياسة ولا بالانتخابات الرئاسية التي أُجريت في تركيا منتصف يوليو/حزيران الماضي،  " بل جاء الأمر من باب احترام أعلى مسؤول في بلد والداي. علمتني أمي في طفولتي أن أكون محترماً دائماً، وألا أنسى جذوري. وهذه هي المبادئ التي أؤمن بها حتى اليوم ".