قامت وزارة الاتصالات الفلسطينية في رام الله مؤخراً بإطلاق حملة توعوية بالالعاب الاكترونية التي تشكل خطورة على جيل الاطفال والمراهقين والتي انتشرت على شبكة الانترنت بشكل كبير.

وقالت الوزارة في بيان صحفي إنها تتوجه بالحملة إلى الفئات الأكثر تأثراً بهذه الألعاب، والاهالي وقطاع التعليم من أجل التوعية بمخاطرها وآلية التعامل معها، وذلك عبر مختلف وسائل الاعلام ومنصات التواصل الاجتماعي. 

وأكدت الوزارة أن الألعاب الخطرة لا تحظى بمراقبة واشراف الكبار كونها على الاجهزة الذكية واللوحية وأن التقارير العالمية تشير إلى أنها تؤدي إلى عزلة الأطفال وتشويش تفكيرهم ومستوى التركيز لديهم، وانها تؤدي إلى العديد من المخاطر الصحية، عدا عن زرع بعض المعتقدات والأفكار الخاطئة لدى فئة الأطفال والشباب والتي تتناقض في كثير من الأحيان مع تربية الأهالي والعادات والتقاليد والقيم السائدة في العائلة.

وطالبت الوزارة المواطنين والتربويين متابعة مواد الحملة في دليل المستفيد الذي يضم كل حملة التوعية والمتوفر على الموقع الإلكتروني لدى الوزارة