قام رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي بتقديم استقالته اليوم الاثنين،وذلك على اثر الغضب الشعبي احتجاجاً على الاوضاع الاقتصادية الاخيرة في المملكة.

وقدم هاني الملقي استقالته بعد ان استدعي الى قصر الملك عبدالله،كما كلف الملك عمر الرزاز بتشكيل الحكومة الجديدة.

وطلب الملقي من وزرائه تقديم استقالاتهم، بعد انتهاء لقائه مع الملك عبد الله. 
وطالب محتجون بإقالة الملقي خلال سلسلة من الاحتجاجات على زيادات ضريبية، يدعمها صندوق النقد الدولي، وسببت اضطرابات في المملكة.

وعين الملقي في مايو 2016، وعهد إليه بمسؤولية إحياء الاقتصاد المتعثر، وإنعاش الأجواء التي تأثرت بسبب الاضطرابات الإقليمية.