في بيان له استنكر الوزير السابق وصفي قبها حادثة الاعتداء على موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله اليوم في غزة .


وفي ما يلي نص البيان:

"بداية الحمد لله على سلامة الدكتور رامي الحمد الله ـ رئيس مجلس الوزراء الفلسطيني والوفد المرافق ونجاته من محاولة اغتيال خسيسة وحقيرة، وهنا لا بد من التأكيد على أننا قد نحتلف على كل شيء، ولكن من الجبن والعار، ومن اللاوطنية ان يتم اللجوء إلى مثل هذا الأسلوب في الحوار أو تصفية الحسابات، وبغض النظر عن الجهة صاحبة اليد الآثمة التي قامت بهذه الفعلة المشينة، فإنها آيادي مأجورة وعميلة ، ولا تحب الخير لفلسطين ولا للشعب الفلسطيني، وهي تخدم سياسات الاحتلال في تعزيز الإنقسام وتأبيده وتعميق الشرخ وتدمير الجهود الهادفة للملمة شعث الشعب الفلسطيني وفصائلة.

إن ما حصل يعتبر اختراق أمني خطير، الأمر الذي يستوجب على حماس وبالسرعة القصوى الوصول إلى الجناة المجرمين، ووضع حد لكل الأيدي العابثة بأمن وأمان المواطن وسلامة ممتلكاته، وتقديمهم للعدالة لنيل القصاص وجزاء ما ارتكبوا من جرائم بحق الوطن والمواطن.

هذه الحادثة والجريمة النكراء يجب أن تحفز الجميع للعمل المشترك وان تكون دافعا للتقارب أكثر، والعمل على جسر الهوة وبذل المزيد من الجهود لتذليل العقبات التي تعترض طريق المصالحة، وهي اشارة واضحة بأن هناك من يتربص بنا جميعاً، وعلينا مواجهة الأخطار المحدقة بنا معا والتصدي للمؤامرة التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية.
الشفاء للجرحى والحمد لله على سلامة الجميع .... ولا نامت اعين الجبناء. "