في سابقة ليس الاولى من نوعها،حطمت شرطة الاحتلال الاسرائيلي فجر اليوم الاحد،عدداً من شواهد قبور الشهداء الفلسطينيين في مقبرة المجاهدين بالقدس المحتلة، الذين ارتقوا برصاص الشرطة خلال انتفاضة القدس عام 2015.


وعرف من بين أسماء الشهداء الذين تم تكسير شواهد قبورهم، عبد المالك أبو خروب، ثائر أبو غزالة، بهاء عليان، محمد أبو خلف، عبد المحسن حسونة، محمد جمال الكالوتي.
وأفاد رئيس لجنة رعاية المقابر الإسلامية بالقدس، مصطفى أبو زهرة، أن قوات الاحتلال اقتحمت المقبرة في شارع صلاح الدين، وحطمت أقفال بوابتها الرئيسة، ومن ثم شرعت بتكسير وتدمير شواهد عشرة قبور للشهداء الذين دفنوا فيها.
وأوضح أن المقبرة إسلامية تاريخية منذ عهد صلاح الدين الأيوبي، مشيرا إلى أن هذا الاعتداء يأتي ضمن سلسلة من الاعتداءات الإسرائيلية على مقابر المسلمين في القدس.
وأضاف أن اعتداءات الاحتلال استهدفت مقبرة مأمن الله، ومقبرة باب الرحمة ومحاولة السيطرة عليها، ومقبرة اليوسفية، والتي تم تحطيم حوالي 40 قبرا فيها خلال 3 سنوات، واليوم مقبرة المجاهدين.

وتعتبر مقبرة المجاهدين إحدى أشهر المقابر الإسلامية التاريخية في القدس، وتقع تحديدا عند السور الشمالي للمسجد الأقصى المبارك، وهي قديمة العهد.